22ديسمبر

الذبذبات و جذب الحب (2)

cherry-blossoms-japan-nature-pink-sakura-Favim.com-220009

القناعات هي عامل مهم في التأثير على المشاعر .. سواء كانت هذه القناعه سلبية او ايجابية … اذا كانت قناعتك قوية فإن الشعور سيكون قوي و اذا انت قناعتك ضعيفة فإن الشعور سيكون ضعيف مهما كانت هذه القناعة ايجابية او سلبية اي تخدمك او لا تخدمك … و العكس صحيح .. حتى من قوة الشعور تستطيع ان تكتشف اذا كانت القناعه المسيطره قوية او ضعيفة

مثال:
صديقتين يتبادلون الحوار .. تقول الاولى بكل حزن و الم “اعتقد اني لن اجد الشريك المناسب” هنا الفتاه تتحدث بكل الم و هذا ما يعكس القناعه القوية السلبية التي تحملها و التي ستؤثر بالتأكيد على ذبذباتها و تكون الذبذبات الغالبة و التي تحمل ترددات منخفضه و طبيعي ستبعدها عن ما تريد و تجعلها تجذب عكس ما تريد

مثال اخر:
شخص يسمع صديقة يقول “بأني لن اجد السعادة التي اتمناها” و يقولها بكل مشاعر فقدان الامل

—- وين التفاؤل؟ … وين الايمان؟؟ … وين اليقين؟ وين حسن الظن بالله!! 🙂 —

masaru_emoto_near_water_rs294x167

ممكن يسأل البعض منكم … هل فعلا الافكار و المشاعر لها هذا التأثير في جذب من حولنا؟ … خير اجابه على هذا السؤال هي تجربة العالم الياباني مسارو ايموتو مؤلف كتاب الرساله الخفية في الماء . كانت دراسته مبنية على تأثير ذبذبات طاقة الفكرة و الكلمة و الموسيقى و تأثيرها على جزيئات و تركيب الماء … و النتيجة بأن الافكار الايجابية مثل افكار الحب و الامتنان تنظم جزيئات الماء و ان الافكار السلبية تكون جزيئات مشوهه

بينت ابحاث دكتور مسارو ان الماء ايضا طاقة و يتأثر بالمشاعر و الافكار و هذا له بالتاكيد ارتباط كبير بالانسان! لان اجسامنا يا حلوين تتكون من اكثر من 65% من الماء …و ليس نحن فقط و لكن جميع الكائنات الحية ” وجعلنا من الماء كل شيء حي”

— النقطة التالية عن تجربة الدكتور ديفيد هوكنز

hawkins_header_pic

دكتور ديفيد هوكنز … عنده تجربه يقيس فيها قوة طاقة الجسم عند طريق اختبار العضلات .. له دراسات ربط فيها الطاقات العاليه و المنخفضه بالوعي و ايضا له دراسات بكيفية التاثير على الغير عن طريق ذبذبات افكارنا امتدت دراساته الى اكثر من عشرون سنه و وضع جميع هذه الدراسات في كتابه power vs force.

دكتور هوكنز يقول انه من الممكن عمل قفزات ايجابية في الوعي عن طريق اختيار افكار متناغمة و متوافقه مع الحب المطلق و اظهر في ابحاثة بأنه على قدر ما تعيش في مستوى الحب و هو عن طريق عدم الحكم و العيش في اللحظة سنكون بتوافق ذبذبيا مع ما نريد جذبه.

تستطيع ان تبدأ بتغيير ذبذبذاتك عن طريق حبك لذاتك اولا .. قرر ان تعيش مشاعر الثقة بالنفس و الامان .. اذا شعرنا بالحب اتجاه انفسنا سنبدأ بجذب الاخرين الذين سيبادلونا نفس الشعور الذي نشعر فيه اتجاه انفسنا … و بالمقابل اذا شعرنا بعدم الحب اتجاه انفسنا او شعرنا بمشاعر الخوف او الحاجة سوف نجذب علاقات تعكس لنا ما نشعر به و تعكس لنا المشاعر التي نحياها .. و هذا يعني بأن ذبذباتك تصبح واقعك

event_15902071

نقاط متعلقة بالوعي:
———————–
1- قوة وعي الشخص تعّرف بمقدرة الشخص بالتأثير على الامور و يجعلها تكون باتجاه رغباته او جذب رغباته (أحد التعاريف)

2- القدرة على التأثير على اتجاه الامور المتعلقة بالرغبات تأتي من انتباه مركز مدموج مع نية واضحة .. و بهذا نقدر نقول ان قوة الوعي تأتي من الانتباه المركز متحده مع النية .

– الانتباه المركز يعّرف على انه الأفكار المصطفه على نفس الاتجاه و التي تصنع رؤية واضحة.

– و النية تعّرف على انها رغبة قوية و واضحة مرتبطة بقناعه قوية تساعدك بجذب الرغبة

3- كمية المشاعر المدموجة مع النية تعكس قوة الرغبة

4- درجة الشعور المدموج مع النية تعكس ما اذا كانت القناعه في تناغم مع الرغبة .. اذا كان الشعور جيد بالنسبة لك فإنه مؤشر بان افكارك و قناعاتك بالنسبة لرغبتك في حالة تناغم … و اذا الشعور غير جيد بالنسبة لك فإنه مؤشر على ان افكارك و قناعاتك المتعلقة برغبتك ليست في حالة تناغم.
5 – قوة وعي الشخص تؤثر على الوقت الذي يستغرقة الشخص في جذب رغبته .. كلما كان وعيك عالي، تكون سرعة جذبك عالية.

6 – كلما سعيت بأن ترفع مستوى ذبذباتك .. كلما ستندمج بصورة اكبر مع قاعدة بيانات الوعي الجمعي .. و جذبك سيكون اقوى

7 – الافكار و المشاعر تّكون الحركة و هي ما يسمى الذبذبات … معدل الذبذبات يسمى التردد و هي توضح كيف نتعامل مع هذا الكون عن طريق افكارنا و مشاعرنا

8 – الافكار لا ترى و لكنها تحس على حسب ذبذباتها

9 – اي شيء نجذبه لحياتنا هي نتيجة ترددات ذبذباتنا و التي تشكل وعينا

10 – وعي الشخص يتثر و يقل اذا كانت هناك مقاومة و التي ستبعد الشخص عن رغباته .. المقاومة عبارة عن مخاوف و هي تأتي بعدة اشكال مثل القلق من شيء ما او شيء تكن ضده او تحاربه

شارك التدوينة !

عن Hessah Alhashash

Hessah Alhashash
باحثة و مهتمة بالعلاقة مع الذات و السلام الداخلي، مؤسسة مشروع إثراء الثقافي
© Copyright 2016, All Rights Reserved