11أغسطس

الظل الجمعي

 

هذا التلخيص لهذا الفصل يعتمد فهمه على معرفتك بالوعي العام .. اذا كنت لم تصل الى هذه المرحلة في معلوماتك فلا بأس .. ابحث لكي تتعرف عليه ..

ديباك خصص 100 صفحة في الكتاب لشرح الوعي الجمعي لما تأثير على ما نعيشة و على صفات الظل فينا .. و هذه ترجمه و تلخيص للجزء الاول

هذه الكلمات هي مقدمة ديباك لهذا الفصل:

يقول ديباك أن “من أنا؟” تعتمد على “من نحن؟” .. الكائن الوحيد الذي يستطيع ان يصنع نفسه هو الانسان .. بدون تكوين النفس سيصبح وجودك ليس له معنى .. نحن لا ندخل الى العالم “كمتلقي بليد” -الطفل- و لكن كمبدع كله حماس … و وقت ما اصبحت هذه النفس تملك احتياجات و قناعات و اماني و احلام و مخاوف يصبح العالم حينها بالنسبه لك له معنى. و تصبح كلمة “أنا” و “لي” لهم معنى في حياتك … جميعنا يملك هذه النفس و ندافع عن حقوقها … و ايضا جميعنا عشنا تلك الازمات الشخصية مثل الموت المفاجئ لشخص عزيز او اكتشاف اننا مرضى فجأه … اي ازمة تهدد شعورنا بالراحة هي ايضا تهدد نفسنا، اذا خسرت منزلك او مالك فإن هذا الحدث الخارجي يحدث هزة من الخوف و الشك في النفس.

في اي لحظه ان تشعر بأن جزء من عالمك ينهار، ما ينهار حقيقة هو جزء من نفسك و جزء من ثقتها في فهم الواقع … بعدها النفس تستطيع ان تعالج نفسها و تتجدد.

الان النقطة الاساسية و علاقة الظل في اللاوعي الجمعي:

اللاواعي لا يرتبط فيك فقط، و لكن يرتبط فينا جميعا … كله شخص في لاوعية جزء من تاريخ الانسانية … كل شخص فينا كما يقول كارل جنغ مربوط في “لاوعي جمعي” كما يسميه ..

تذكرت الاستاذ عبدالرزاق الموسى لما قال ان الرجل عنده خوف من التغيير اكبر من المرأه .. و ذلك لأنه عندما كان يخرج لأحضار قوت اليوم كان يسلك طريق واحد و يعود منه خوفا من المفاجأت في الطريق الجديد فتولد عنده الخوف من التغيير

ففكرة انك تكون منفصل عن اي شخص حولك هي وهم .. فنحن متصلون و نشترك بأمور كثيرة منها اللاوعي .. من ضمن الاشياء التي تعيش في اللاوعي الجمعي هو “الظل”.

من الممكن ان تختلف صفات البعض .. البعض اجتماعي و الاخر غير اجتماعي … لكن لا تستطيع ان تفصل نفسك من “نحن” … ديباك لا يتحدث من الصور الظاهره على السطح و لكنه يدخل الى العمق و يرى الروابط … هذه الاشياء المشتركة هي اساس بقائنا .. ترى هذه الاشياء المشتركة عندما:

– نريد ان تتطوع في مجتمع ما 

– عندما تريد ان تدافع عن بلادك 

– عندما تعرف بجنسيتك

– عندما تشعر بخوف جمعي

الكثير منا يحاول ان ينسحب من “نحن” … و لكنا لا نسنتطيع لاننا جزء منه … الكثير يعاني عندما يريد الانسحاب من المجتمع لأنه لا يريد ان يعيش ظلة .. و العائلة و هي المثال المصغر للاوعي الجمعي الذي نعيشه … يريد البعض ان ينسحب او يطلب ان تتغير صورته بالنسبة لهم و تتغير المعاملة … لكن تظل العائلة تضعك داخل الصندوق القديم و الرؤية القديمة … لنقيسها على المجتمع !! … المجتمع اكثر قسوة و عدم تفهم .. تستطيع ان تكون مسالم وقت الحرب و يكون هذا خيارك و لكن هذا لا يعني بأنك ستخرج من ظل الوعي الجمعي ! لأننا بالنسبة له في المجتمع متساويين و متلاصقين … لذلك تبدأ بعض الاسئله لدنيا و في وعينا:

– هل يمكن ان اغير العالم؟

و اذا سألته لا يمكن لوعيك ان يعطيك الاجابه الكاملة.

 

اتمنى هالصورة توضح اللاوعي الجمعي

 

التلخيص  القادم : أين الدليل؟

 

لا تستعجل المعلومات … كيف تتعرف على ظلك و كيف تتعامل معه و تفهمه .. بعد صفحات الوعي الجمعي 🙂

شارك التدوينة !

عن Hessah Alhashash

Hessah Alhashash
باحثة و مهتمة بالعلاقة مع الذات و السلام الداخلي، مؤسسة مشروع إثراء الثقافي

5 تعليقات

  1. جميل جدا حصة …اني لك من المتابعين والمنتظرين لا تتاخري ^_* ..شكرا غالية 🙂

  2. ابراهيم القطان

    شكراً حصه 🙂

  3. السلام عليكم, موضوع شيق, بالتوفيق إن شاء الله. ننتظر المزيد, و السلام.

  4. كل المقال كوم، والجملة التالية كومة تاني!!
    “في اي لحظه ان تشعر بأن جزء من عالمك ينهار، ما ينهار حقيقة هو جزء من نفسك و جزء من ثقتها في فهم الواقع”

    تأملت في موقف حصل معي قبل قليل في العمل ووجدت أن سبب انزعاجي هو اهتزاز فكرتي عن الواقع – وعندها عدّلت الفكرة قليلاً لتتقبل الواقع على ما هو عليه وذلك حتى تزيد طمأنينتها ويسهل عليها قيادة الموقف…

    شكراً أستاذة حصة

  5. تعقيبا على تعليق الاخ Saadhamidi

    فعلا الجملة السابقة “في اي لحظه ان تشعر بأن جزء من عالمك ينهار، ما ينهار حقيقة هو جزء من نفسك و جزء من ثقتها في فهم الواقع”

    وانا ايضا حدث لي موقف صعب, جعلني اجمد افكاري ومشاعري لفترة طويلة , بعد اكتشافي بأن انسانة كانت صديقة لي واخت , ثم تغيرت الموازين كلها بعد ان اكتشفت عدم احترامها لهذه الصداقة
    ولكن بعد هذه الفترة الطويلة التي اسميها فترة الراحة او نقاهة من بعد الصدمة , ادركت انه لايوجد توافق تام بين افكاري وافكار هذه الانسانه , لا يوجد اي عامل مشترك بيننا, فلماذا الحزن والضيق

    انه سوء اختيار مني, وفعلا الفشل يعتبر درسا يجب ان نتعلم منه

    وهذا الشي الذي اعتبرته نهيار عالمي , ما هو الا انهيار في نفسي وثقتها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

*

© Copyright 2016, All Rights Reserved