5يوليو

الفصل الثاني: كتاب جسد لا يشيخ و عقل لا يحده زمن – الجزء الثاني

نكمل جسد لا يشيخ و عقل لا يحده زمن …
إن بإمكان الإنسان السيطرة على مجرى الطاقة في جسدة ويوجهها حسب إرادته، فهناك مستويات من المعلومات الذكية تظهر بصورة مؤثرات جسدية تعود الانسان أن يتجاهلها، ولكنها ضرورية لتلبية حاجات الجسد: فالانسان مثلا يمكنه أن يركز اهتمامه على الأعضاء التي تمر في أوضاع غير مريحة في جسده ويحدد موا…قع إداركة على مسببات الألم و عدم الراحه، وبالتالي يمكنه إزالة مايشكو منه، لأن الجسم في تركيبه الطبيعي يولد طاقة تساعد إلى درجة كبيرة في شفاء تلك الاعضاء إذا ركز الإنسان اهتمامه على هذه الطاقة ولم يتجاهل وجودها وحث ارادته وادراكه لتفعيلها – انتهى- …

بالنسبه لي جربتها مع الصداع ومع حرق و مع ألم وكله تمام !!


عندما يريد شخصان الشيء نفسه، فإنهما لا يحصلان على النتيجة نفسها، لأن إرادتهم مختلفه !! و للتوضيح … الإراده هي ناحيه من نواحي بالإدراك، و هي التي تحدث التغيير … كل شيء خارج عن مدى ادراكنا لا يمكننا السيطره عليه .. والعكس صحيح … ودائما لا نستطيع ان نحصل على نتائج مفيــدة الا من إرادة مركزة … لكن هناك نقاط مشتركه بين اصحاب الارادة ….

النقاط:

1- لكل إرادة نتيجة عند كل انسان

2- الارادة شعور محدد و معين يكون فيه الانسان متأكد مما يريد

3- عدم الاهتمام بالتفاصيل الدقيقة

4- توقع النتائج و الثقه بالوصول لها وعدم القلق حول تحقيقها، القلق و الشك وعدم الثقه هي معوقات تمنعنا من استعمال ارادتنا و توجهها عكس ما نريد !

5- كل إراده تتحقق تعلمنا كيف نحقق الإراده التي تليها بصورة أفضل

تمرين ديباك على هذا الرابط

شارك التدوينة !

عن Hessah Alhashash

Hessah Alhashash
باحثة و مهتمة بالعلاقة مع الذات و السلام الداخلي، مؤسسة مشروع إثراء الثقافي
© Copyright 2016, All Rights Reserved