خطوة أولى جذب

16مايو

المهارة 11 : قبول الذات

النية:

اليوم تخلص من كل الافكار المرتبطه بالحكم على النفس و الانتقاد، حرر نفسك من كل الاسباب القديمه او الخارجيه لإثبات النفس، لأنك تستحق الأفضل و قيمتك اكبر من هذه الأسباب.

الفكرة:

قبول الذات شيء اساسي للوصول الى حب الذات … و له تأثير كبير في طاقتك الشخصية، الكثير من الناس يمضون الوقت الكبير في الحكم على انفسهم و لومها و هم لا يعلمون انهم في هذا الوضع يكونون في وضع مقاومة … و العيش في رفض الذات … و من بعدها يتسآلون كيف انهم لا يصلون الى ما يريدون !!

رفض الذات لا يوصلنا الى المنفعه في حياتنا …  لذلك عليك ان تتدخل و تغير الافكار الرافضه للذات وقت تفكيرك فيها … رفض الذات لا يجعلك غير سعيد فقط .. و لكنه معوق كبيـــر من معوقات الجذب، وقبول الذات في المقابل يجعل الكل من حولك يتقبلك … و حتى رغباتك!

 

تطبيقات:

– عندما تضبط نفسك تلوم او تنتقد نفسك، اسأل نفسك … هل هذه هي الطاقه التي اريدها بالفعل ؟ هل هذه هي الافكار التي ستساعدني في جذب اقوى؟ … تذكر ان ليس عليك فعل اي شي الا ان تكون نفسك بس !!! …خذ نفس عميق … تحرك … غير الفكرة .. هذا هو الوقت لتحرير نفسك من هذه الافكار.

– تخلى عن فكرة الكمالية  تعلم كيف تسامح نفسك .. ركز على تغيير كل افكارك الناقدة.

– في لحظات يومك، لاحظ الاشياء التي انعم الله بك فيها … و امتن … كلما عرفت نفسك اكثر … كلما عرفت رغباتك.

التوكيدات:

– انا صديق نفسي.

– انا احب و اتقبل نفسي من دوم شروط.

– انا اختار ان ارى الاشياء و الصفات الجميله في شخصيتي.

– انا فخور بنفسي .. انا انسان منجز.

– انا ممتن لله على ما اعطاني.

13مايو

المهارة العاشرة : حب الذات

النية:

اليوم انا اختار ان ارى نفسي بطريقة جديده و محبه، اتوقف من خلال لحظات يومي لأدعم نفسي بأفكار الحب القيمة التي تساعدني في تكملة المسير.

 

الفكرة:

العلاقه مع الذات مهمة جدا ولا يمكن التغافل عنها، ان مركز قوة حياتك و قوة جذبك و ذبذباتك من الداخل … اي من نفسك، و لكي تكون في وضع جذب قوي يجب ان يكون لديك احساس بالقيمة الحقيقة للذات، قلب واعي لحقيقتك.

سواء كنت من النوع الذي لا يتقبل نفسه، او من النوع الذي رافض نفسه … طريقتك يجب ان تتغير الان و تحولها الى حب… حتى لو كنت تشعر بأنك لم تكن قادر على العناية بنفسك من قبل … الان هو الوقت لتجعل حب ذاتك نيه واضحه و اولويه واعية في حياتك. لا يهم ماهي القناعات التي عشت عليها .. لانك الان اكثر قيمة مما تعتقد … يجب ان تعيش هذه الحقيقه الان … و اليوم يجب ان تبدأ بأن تكون مع نفسك لطيــف , و اكثر مراعاة و تشجيع لها … لأنك تستحق ان تحب نفسك و تكسب اشخاص يحبونك.

لذلك ابدأ من اليوم بترديد توكيدات حب الذات …

التطبيقات:

1- ابدأ بنيه واعية واحده بأن تكون محبا اكثر لنفسك، و اكثر تسامحا مع نفسك، اذا كنت غير متأكد كيف تعتني بنفسك و تقدم لها الحب .. ابدأ برفض افكار اللوم و انتقاد النفس .. عندما تلاحظ نفسك تنحدر الى الافكار القديمه السلبية  … ذكر نفسك بنيتك الجديده … عدل الفكرة .. و اختار الحب …

2- استخدم توكيدات حب الذات كل يوم، اذا وجدت من الصعوبه استخدام بعض التوكيدات … ليكن توكيدك: انا اتعلم كيف احب ذاتي أو أنا استحق انا ارى قيمتي الحقيقة

3- كلما مريت على مرآة .. ابتسم … و ارسل حب الى صورتك … تستطيع ان تقول هذه التوكيدات:

– انا احب و اقدر ذاتي

– اللهم حسن خلقي كما حسنت خلقي

التوكيداااااااات:

– انا اتعلم كيف اتقبل و احب ذاتي.

– – انا اؤمن بقدراتي و اني استحق

– انا قادر على ان اكون قوي و صادق و واثق و سلامي

– انا احب ذاااااااااااااااتي

– انا احبني

 

المهاره 11 : قبول الذات

11مايو

المهاره التاسعة : تفائل

النية:

اليوم انوي ان تكون أكثر تفاؤلا، تخلص من التشاؤم عندما تفكر بالمستقبل … افتح قلبك للتوقعات الايجابية.

الفكرة:

التفاؤل واحده من الطاقات الايجابيه الرائعه التي يساعدك على جذب اقوى، و هو الاختيار بأن تركز على الجانب المشرق و الايجابي في كل شي في الحياة، و هو سلوك واعي يجعلك تثق بكل خطوه من خطواتك اتجاه المستقبل.

الكثير من الناس يفترض الأسوأ لكن لاحظ انك اذا اصبحت تميل للأراء السلبية المتشائمة … طاقتك ستصبح منخفضه و ستجذب الاحداث السلبيه الى حياتك، مع الاستمرار بهذه المهاره ستشكلك قوه فعلا في جذب الاحداث و الاشخاص الايجابيين الى حياتك.

مع التفاؤل الدائم انت تطرد الشك و تميل اكثر للثقه للمواقف و الخطوات في حياتك …  و ستجد نفسك تمشي في خطوات مريحه اتجاه رغبتك.

التطبيقات:

1- اذا لاحظت نفسك في وضع تشاؤم بالنسبه لأي شي … تخلص من الفكرة و غيرها على الفور … و اختر فكره مريحه.

2- كن متفائل في كل يوم يقبل عليك … عندما تصحو من النوم قل لنفسك بأنك ستملك يوم و وقت رائع … بالنسبه لي انا اردد دائما اللهم اني اسألك خير ما في هذا اليوم و خير ما بعده …

التوكيدات:

– اليوم و كل يوم .. اختار ان اكون اكثر تفاؤلا.

– انا اتخلص من الافكار التشاؤميه بلطف و انظر لمستقبلي بعين الحماس

– كل صباح انا اجدد علاقتي مع التفاؤل

– انا اختار الثقه و الايمان بالمستقبل

 

المهاره العاشرة : حب الذات

8مايو

المهارة الثامنة : ابدأ خطواتك

النية:

اليوم اتخذ بعض الخطوات لتقربك من هدفك اكثر، خطواتك تزيد من قوة نواياك .. و كأنها تقول للكون بأنك جاد بالوصول لما تريد و تريـد لأحلامك أن تكون حقيقة

الفكرة:

خطوات العمل .. او الحركه .. هي من تعلك تتمسك برغباتك اكثر، اذا كان هدفك مهم بالنسبة لك فيجب عليك ان تقوم بخطوات تساعدك بالوصول اليه … و تكون من اولوياتك اليومية … و بهذا يكون هناك دمج بين النية و السلوك الذي سيساعدك في تقريب تجلي رغباتك.

النيه من غير عمل شيء غير جيد و غير محبوب .. لأن رفض لأداء اعمالك التي تقربك من رغباتك كأنها نوع من انواع رفض النفس .. و هي تهدر طاقتك لانك لا توظفها و تقلل من قوتك … و على الطرف المقابل … النيه مع العمل تساوي الجذب … لان باللحظه التي تعمل ف يها ترسل ذبذبات التمسك بهذه الرغبه و انك قادر على تحقيق ما تريد في حياتك.

سلوكك او حركتك او عملك اتجاه رغبتك يجب ان يكون مستمر .. لذلك عليك ان تكون مرن و صبور و تملك ايضا خطه مرنه خطواتها واضحه اتجاه الشيء الذي تريده … و تذكر مشاعرك المرتبطه في خطواتك مهمه جدا … كلما كانت مشاعرك ايجابيه و عاليه كلما كانت خطواتك اكثر سهوله بالنسبه لك .

التطبيقات:

1- يجب ان تكون لديك خطه لأهدافك قصيرة المدى و اهدافك طويلة المدى … اتبع الخطوات التي تضعها …. و على الاقل يجب ان تكون لك خطوه كل يوم اتجاه اهدافك.

2- اجعلك خطواتك تصاحبها طاقة البهجة و المتعه و السعادة … اعمل على اهدافك بحماس … تخلص من اي ارتباط او تعلق بالنتائج … و عش السعادة اثناء ما تقوم به من خطوات.

3- تذكر ان تكون خطواتك ايجابية و قيمة بالنسبه لك .. اجعل التأمل و الاسترخاء من ضمن خطتك.

التوكيدات:

– انا مسئول عن حياتي،  و اتخذ خطوات يومية تقربني من هدفي.

– اليوم اقرب من رغبتي اكثر.

– انا صبور و مرن في مواجهه الظروف

– انا ناجح في كل خطوة اخطوها

– انا قادر على تكملة المسير

 

بالنسبة لي سجلت اليوم في…

  • كلاس الهاذا يوغا
  • كلاس تأمل
  • كلاس تنفس

المهارة التاسعة : التفاؤل 🙂

24أبريل

المهاره السابعة : استخدم التوكيدات


النية:

اليوم لنعيش التوكيدات، اختر الاولويات في حياتك و اصنع لها توكيد تردد بكل نشاط و حب … و لاحظ حياتك بكل جوانبها بنظره ايجابية


الفكرة:

ان اردت ان تكون جاذب اقوى لما تريد فلتعش بسلوكيات ايجابية، و التي بالتأكيد ستكون التوكيدات جزء منها … لان التوكيدات هي الطريقه الواعيه للانتباه و التركيز على ما تريد  .. و تجعلك اكثر تفاؤل

إن التوكيدت من اهم الادوات  التي تستطيع ان تقوي و تغير نقطه جذبك، عندما تكرر التوكيدات انت بالاصل تعييد برمجه عقلك .. و مع قدر كافي من التكرار سيصبح التفاؤل جزء من شخصيتك و يومك  ولكن هذا يتطلب ممارسه واعيه و اختار واعي للجمله المستخدمه .. لا تيأس اذا اخذ معك التوكيدات وقت اطول لان العادات السلبيه ستقاوم .. و لكن حاول و اصبر الى ان تصل الى ما تريد


التطبيقات:

1- فكر في جزء من شخصيتك تريد ان تطوره … اكتب توكيد مناسب للجزء الذي اخترته … يجعلك اكثر قوة  و قيمه و ثقه في نفسك  .. اذا شعرت ان صياغه التوكيد صعبه  … اكتب في بداية كل توكيد … انا الان ابدأ .. مثال

أنا الان أبدأ في تغيير نفسي للأفضل

أنا الان ابدأ في تقبل من حولي

أنا الان في طور ا لحصول على عشرة الالاف دينار

أنا الا في طور تقبل نفسي في الكامل


اقرأ ما كتبت و كرر قراءته


2- كل يوم ردد توكيداتك امام المرآه .. انظر لنفسك .. واجها و كرر التوكيد و انت تشاهد نفسك … ” عشان أسهل الامور على البعض تستطيع ان تستخدم مرآة السياره اذا كنت واقف او عندما تلبس للخروج” … قلها بصوت مسموع و اسمع نفسك … لأن صوتك سيزيد من طاقتك و يعطيك الدافع للمواصله … لا تحاول انك تمر على اي مرآه من دون ان تشاهد نفسك و تكرر توكيدك

( هذا التمرين راح يعجب البنات ) :)))


3- جرب ان تكرر التوكيدات في اوقات الراحه و الاسترخاء .. انصحكم بعد الصلاه ردد التوكيد بحب و ثقه …

اول ما تصحى من النوم … لها تأثيييييييير رهيب !!!!!

و قبل لا تنام على السرير


ركز اليوم على توكيد واحد و لاحظ الفرق في يومك 🙂


لن اضيف توكيدات في هذه المهاره … لأن كل شخص فيكم سوف يضيف توكيده

© Copyright 2016, All Rights Reserved