رسائل تحفيز

6يونيو

صداع

بسم الله الرحمن الرحيم

بما إننا في ايام امتحانات، سأعطيكم لمحه عن الصداع اذا شعر احد فيه في هذه الايام …

لأننا نمر في وقت امتحانات ودراسه و توجد اهميه كبيره لترتيب الاولويات … بعضنا يشعر بالخوف لمواجهه الامتحان او الخوف من عدم المقدرة على ترتيب الوقت للدراسة، أو يلجأ الى انتقاد وتحبيط الذات … ” انا ماراح اقدر، المواد صعبه” … وهذا ما يجعل البعض منـا يشعر بالصداع كما أشعر أنا الان و القلق … أقدم لكم نصائح للتخلص من الصداع اولا ولتهيئة جو مناسب لنفسك قبل الامتحان:

1- تجنبوا الايحاءات السلبيه، لا تفكر فيها اساسا ” ما اقدر ، صعب، خايفه” هذه جميعها ايحاءات سلبيه يجب ان نتجنبها.

2- لنكثر من الايحاءات الايجابيه .. ” أنا قدهــا، أنا شاطره ، كل شي سهل وسهالات من رب العالمين”

3- رتب وقتك بين راحه ودراسه

4- بالنسبه لي اعمل جلسه مدتها عشر دقائق اردد فيها هذه التوكيدات

  • أنا أحب نفسي و أطورها
  • أنا بأمان
  • أنا اشاهد نفسي وما أقوم به بعين التقدير
  • أنا قادره على أن أكون ما أريد أن اكون

وبالتوفيــق لكم جميعا يارب، 🙂 عندي باجر امتحانيــن وأنا قدهــا وانتوا بعد قدهــا

* * *

وهنـا إضافة من الأخت كنانه أعجبتني 🙂

السلام عليكم

احببت اضافة عدت طرق للتخلص من وجع الرأس او أية أوجاع أخرى بإذن الله وهيه من علم الطب البديل والطاقة الحيوية:

1- عمل تغطيسة ماء وملح يعني بنجيب طشت مي يفضل يكون ساخن حسب الرغبة ونضع فيه كمشة ملح ثم نضع الارجل به لمدة ربع ساعه مع النية بطرد كل الطاقات السلبية والمرضية والتوتر بأمان وسلام.
أو
2- كمشة ملح وتدلك الايدي والارجل بها لمدة دقيقتين مع نية طرد الطاقات السلبية والمرضية والتوتر بأمان وسلام، ثم تغسيل الايدي والارجل بالماء.

أو بحالة التوتر الشديد او الزعل :

3- عمل حمام كامل بالملح يعني وعاء مليء بالملح نرطب الجسم كله ونفركه بالملح لمدة دقيقتين مع نية طرد الطاقات السلبية والمرضية والتوتر بأمان وسلام، مع التركيز على منطقة الصدر لانها مستودع المشاعر السلبية والحلق والقلب، ثم نكمل الحمام بشكل عادي.

أو

4- يلي بيحب البخور يشعل بخور الصندل مع نية طرد الطاقات السلبية والمرضية والتوتر بأمان وسلام، ويمكنك استخدام معه بخور الورد او الخزامى بنية انشاد السكينة والسلام بإذن الله.

شكرا كنانه 🙂

6مارس

قطرة

نحن في بعض الأوقات نشعر إن ما نفعله أو ما نعطيه قطره في محيـط، لكن لا نعلم بأن المحيـط لن يكون من غير هذه القطرات

– الأم تريزا 

 لا تخجل من عطائك حتى لو كان قليلا بنظرك … لأنه ربما يكون كبيرا في نظر الآخرين … وربما يغير حياة احدهم … لا تبخل في العطاء حتى لو بكلمه حلوه أو ابتسامه … ولا تبخل في العطاء لنفسك … فخطوه صغيره كل يوم توصلك لغايتك

5فبراير

بس شوية :)

الفائزة بالالعاب الأولمبية بالجمباز الأمريكية ماري لو تقول .. “كل شخص عليه ان يحاول بقليل من الجهد .. ويعمل بشكل افضل قليلا … ويفكر أعمق قليلا … ويعمل لفترة اطول قليلا “ – انتهى-

ربما يكون سر النجاح سانتي مترات !! حاول ولو مجرد القليل 🙂 … خطوة وحده كل يوم تصل لغايتك

little bit deeper .. little bit better … little bit longer

حاول عمل تجربة (( الليتل بت )) اليوم … في أي عمل أبدا به قبل بس 5 دقائق … خل بريكك أقل بدقيقتين … حاول ان تزيد على وقت اداء عملك بس 3 دقايق … وضاعف من مجهودك بس شوية 🙂 ولاحظ الفرق .. سواء قراءة كتاب – عمل في المنزل – او الدوام – او اي عمل في بالك 🙂

17يناير

راحة البال

إن راحة البال هي معرفة أنك قمت بعمــل كان ينبغي عليك القيــام به، وأن تغفـر لنفسـك اللحظات التي لم تكن فيها بالقوة التي كنت تريد أن تكون عليهـا.
لا تحاول البحث عن راحة البال لأنك انت تستطيع أن تصنعها … طبعا واكيد لن تحصل عليها بأداء أي عمــل … يعني لا تقرر ان تتصدق بهذه اللحظه والهدف راحه البال !! … لأن وان شعرت بالراحه بتلك اللحظه سوف تكون راحه مؤقته !! …
راحه البال يجب ان توجد قبل القيام بأي عمـــل … راح البال هي النية … يعني اذا عشت بأعتقاد ونيه بأنني سأسامح كل شخص تعرض لي او سيتعرض لي … فأنت عايش في راحة بال … وحتى وان حصل الموقف وسامحت فبالك مرتاح … عكس الشخص الذي تعرض لموقف وقرر حين الموقف أن يسامح بعد تفكيـر … هنــا راحته ستكون مؤقته وتنتهي  … لأن لم يكن التسامح داخل قلبه قبل الموقف.
راحة البال تاتي قبل المواقف .. قبل ان يحدث اي شي …. لذلك ابحث عن نواياك الآن …
– الآن قرر ان تصفح عن الكل وستصفح عن الكل.
– الآن قرر أن تحب الكل وتتقبل الكل.
– الآن قرر أن تكون ابتسامتك عادة.
– الآن قرر لأمور كثيرة تناسبك … لكي تحصل على راحـة البال
27ديسمبر

التأجيــل وقوة اللحظه

now_watch

السلام عليكم

البعض من زوار الموقع يعلم إن في كل يوم لي نية ابدأ بها يومي .. ولكن اليوم كانت نيتي بشكل مختلف … فقد نويت في الليل قبل أن أنام .. وكانت نيتي

أن استمتع بلحظاتي … وأعيش كل لحظه … ولا أدع أي لحظه تمر دون ان استشعرها .. وأن لا امنع نفسي عن اي عمل أرغب في عمله

بطريقة اخرى .. أن أقول نعم لرغباتي الحالية هذا اليوم .. بالطبع كل رغبة إيجابيه طيبة مفيدة .. وحدث السحر الذي لم أكن اتوقعه 🙂 … اليوم فقط قمت بكل الأعمــال المؤجلة واليوم استمتعت بكل عمل قمت به .. والابتسامه لم تفارقني بأي عمل قمت به … لا أعلم لماذا !!

اليوم كنت مثل المارد لرغباتي  .. أديت جميع الأعمال التي ارغب بها بأقل من الوقت الذي كنت اتوقعه  … و أكتشفت إن عيشك في اللحظه واستمتاعك بها يقضي على عادة التأجيـل .. لأنك من متعة تبحث عن متعة أخرى .. ومن إنجاز تريد أنجاز آخر …  لا تناقش عقلك إذا سألك متى ستقوم بهذا العمل !!! إن كنت قد نويت بأن تؤدي هذه الأعمال ولا تعلم متى … فقط أتبع رغباتك .

الآن .. الآن

كما هذه المقالة بالضبط … رغبت أن اكتبها .. أغلقت الجهاز على الفـــور  .. وأمسكت القلم وبدأت بالكتابه .. وانتهيت 🙂 …. جربــوا هذه النية ولاحـــظوا يومكم !!

والآن رغبتي أن أضع مخطط لمحاضرة يوم الأربعاء القادم …. عن إذنكم 🙂

© Copyright 2016, All Rights Reserved