26يوليو

مساء الســـعاده

كاتب المقالة : نايف العجمي

السبت الموافق 24/7/2010

من هذا اليوم سأبدأ … فهذا اليوم أنحرفت فيه الاحداث بشكل مذهل ومفاجئ بالنسبة لي

من هذا اليوم تكونت ذرات تلو ذرات تتلوها ذرات فشكلت نهرا من أحساسيس جارفه ابرز تلك الاحساسيس أحساس السعاده

سألت نفسي في لحظات هدوء وتأمل ( مالذى شكل او ساهم بتشكيل تلك الاحاسيس )

ومن خلال البحث اكتشف العديد من الاسباب

اول تلك الاسباب واهمها هو

اليقين

أن كان الانسان يملك يقينا بشئ ما .. فستحتفظ به الروح على هيئة ذكرى او احساس وسيظل حيا بداخلك ولو كان مفقودا

الحب

عندما نحب فأن شعور ذلك الحب وشكله وصفاته سوف تكون نابعه من قلوبنا وارواحنا .ولذلك سوف يتشكل هذا الحب بناء على مافي داخل تلك القلوب والارواح وسيأثر به سلبا او ايجابا من نحب ..

فكم من انسان سقا من يحب باحساسه ليعيش .. وكم من انسان شرب من أحاسيس من يدعي حبه ليعيش هو ويموت الحبيب !!!

الثقه بأن الله عز وجل يسير الاشياء والاقدار

والثقة هنا تمنحك ( الرضا ) والرضا يمنحك ( الصبر )

لذلك أن افتقدت أشياء كانت تمثل لك السعاده فاعلم انها من قسمة الله لك فاصبر فربما يشعرك افتقاد الاشياء الثمنينه بالنسبة لك بالحزن ولكن اعلم أن الحزن شعورا انسانيا لابد منه ومضاده الصبر والاحتساب

أتمني أن يأتيكم يوم كيوم السبت بالنسبة لي فهو شعور رائع يفوق وصف الاوصاف

شعور يحس ويعاش فقط لاينفع معه وصف ولا مقال

نصيحه

السعادة شعور نتيجة حدث ما يمر بنا .فلنعمل على خلق أحداث تسعدنا وتسعد من حولنا

ملاحظه

خلق الاحداث السعيده بسيط وربما أبسط مما نتوقع فربما كانت بكلمه

او في ابتسامه  🙂

كاتب المقالة : نايف العجمي – كاتب المقالة : نايف العجمي – كاتب المقالة : نايف العجمي

شارك التدوينة !

عن

© Copyright 2016, All Rights Reserved