31ديسمبر

وقفة مع الماضي

الكاتب يوسف حمدي

2_1_~1

هذا الموضوع أنا أعتبره من أهم المواضيع التي يجب أن يقف الإنسان معها وقفة قبل أن يبدأ بأي شيء بحياته، قبل أن يحدد هدف له يجب أن يقف وقفة مع الماضي وإنهاء ملف الماضي …

 فمثلا أنت تملك قطعة من الأرض وتحلم وتهدف إلي إنشاء برج أو قصر عليها ولكن هذه الأرض عليها مشاكل وضرائب في الماضي وخلافات أخري فأنت لم تستطيع البدء والانطلاق بتنفيذ مشاريعك لأن الحكومة ستأتي وتوقف البناء والعمل أو قد يقررون أن يهدموا كل ما عملته لأنك لم تنهي ملفات وخلافات الماضي وبدأت تعمل وأنت تعلم أن هناك مشاكل وخلافات يجب حلها قبل العمل وبدأ التنفيذ ما تحلم به وربما لا تقدم لفعل شيء خوفا من مواجهة مشاكل الماضي والصحيح هو أن تقف وقفة مع هذه المشاكل وتضع حلول بدلا من التذمر.

 وكذلك هو الحال مع الإنسان لن يستطيع التقدم إلي الإمام والعيش بسلام داخلي وملف الماضي ما زال يؤرقه .

ماذا ستفعل إذا أصبت بيدك وجرحت وبدأت تنزف ماذا ستفعل ؟ ستبقي وتصرخ وتقول للناس انظروا لي أنا أتألم السبب هو فلان جرحني وتبدأ تعيش بدراما من الألم …  فطرة الإنسان ستقول له أغلق الجرح لا تتركه ينزف دون الحاجة إلي طبيب بأي شيء حاول إيقاف النزف لا تتعلق بالماضي الأليم إذا قررت عدم إغلاق الجرح وأبقيت عليه مفتوحا فانه سيتلوث وهكذا ستبتر يدك وأنت تستمر بالبكاء والشكاوي ولوم الناس والمجتمع من حولك هم السبب علي هذا الحال ستدمر حياتك
في كتابه (عشرة أسرار للنجاح والوصول إلي السلام الداخلي ) لدكتور وين داير تحدث عن هذا في المبدأ الثالث ( ليس هناك مبرر لأحقادك أو الكراهية ) ويشير لنا هنا أنه لا يوجد مبرر للكراهية أو الحقد يعني لا تشتكي وتقول أنا لاأستطيع التمتع بالحياة لان فلان قبل فترة أهانني أو سلب مني شي أو لان الشخص الذي كنت أحبه تركني وسأتكلم عن هذا الموضوع فيما بعد طيب سؤال مين يلي يخسر أنت الخاسر الوحيد لأنك تمسكت بألأم الماضي والكراهية والغضب لان الشخص الذي تتعدي أنه سبب في معاناتك لا يتألم أن وحدك الذي تتألم في هذا الحال لن تستطيع أن تستمتع باللحظة أو بالحياة لان ألام الماضي وأحداثه تسيطر علي تفكيرك.


إذا ما هو الحل كيف السبيل للتخلص من ألام الماضي تابع معي للموضوع بقية قريبا سأضع الجزء الثاني من الموضوع ….

شارك التدوينة !

عن يوسف

© Copyright 2016, All Rights Reserved