خطوة أولى تغيير

2فبراير

خمس طرق لزرع القبول

ترجمتي لمقالة الدكتور ديفيد سايمون.
عندما يكون كل شيء بصالح ما نريد و نعيش حالة قبول و راحه فنحن نعيش حالة تناغم مع ما نريد و ما حولنا، و لكن عندما تسير اغلب الاشياء عكس ما نريد فإننا نشعر بالاستياء و الضغط و نكون في حالة عدم تناغم، و مقاومتنا للحظه التي لا نريدها هي التي تجعلنا نشعر بالضغظ.
إن قبول اللحظة الحاضرة ليس بالشيء السهل، و لكن عندما نتعلم كيف نستشعر ما نحس فيه في اجسامنا و سماع رسالة هذا الجسد سيجعلنا في وضع اهدى و سيسمح لنا من الاستفادة من التجربة التي نمر بها، الخطوات بالاسفل ستجعلك قادر على التخلص من المقاومة و ستساعدك على ان تكون وضع متناغم و تعيش الابداع و البهجة في اللحظة الحالية.
1- تقبل اللحظة
2- تقبل اشارات الجسم
3- تقبل المسؤولية
4- تقبل التغيير
5- الالتزام

 

1- تقبل اللحظة
و تبدأ بالتناغم مع جسمك و بيئتك، استمع للأصوات من حولك، كن واعي لصوت أزيز المروحة، صوت العصافير و هي تغني خارج النافذة، كن واعي لصوت تنفسك، كن واعي للإحساس الذي يمر بجسدك، إلى احساس قدمك و هي داخل الحذاء، لأحساس ظهرك و هو مسنود على الكرسي، و لملمس الملابس على جسدك، اشعر بالهواء و هو يدخل و يخرج من انفك، و واصل ملاحظة تنفسك، و اسمح لكل هذه الامور انت تجعلك تعيش اللحظة.

2- تقبل اشارات جسدك
الان ضع انتباهك لأقصى احساس في جسدك، ربما تشعر في شد في كتفك، او الم في ظهرك، او احتقان في حنجرتك، و على العكس ربما تشعر باحاسيس رائعة … مثل خفة في قلبك، او تشعر بترابط مع الارض … سواء كان الإحساس مريح او غير مريح اشعر فيه من غير مقاومة .. اذا ظهر الحزن على السطح … رحب به، و اذا ظهر الغضب على السطح .. اسمح له ان يمر من خلال جسدك و يخرج من خلال الزفير.

3- تقبل المسؤولية
احيانا نجد انفسنا في مواقف لا نملك فيها سيطرة واضحة، أغلب العقبات التي نمر فيها اليوم هي نتيجة سلسلة من الاختيارات السابقة .. تقبلنا لهذه التحديات يساعدنا بأن نشعر بأننا نملك الحرية في اتخاذ قرار اخر مما يؤدي الى احتمال جديد.

4- تقبل التغيير
ان نتقبل بأن كل شيء قابل للتغير … و أن لا شيء ثابت .. لا يعني ان نتنازل عن رغباتنا او نراوغ في بعض المواقف التي تحتاج الى تغيير، و لكن بدلا من هذا .. يجب ان نركز على الحاضر و نمارس حرية الاستجابه.

5- الالتزام
نحن نستطيع ان نختار اختيارات جديدة مع الوعي العميق .. تخلص من العادات القديمة التي لم تعد تخدمك .. و التزم بفعل شيء مختلف .. تذكر بأن لدينا القدرة على السيطرة على خياراتنا، و لكن ليس لدينا السيطرة على نتائج هذه الخيارات .. نحن نقوم بأفضل ما عندنا و نراقب بشغف كيف تسري الحياة.

19أكتوبر

اكثر من 20 طريقة للتخلص من الألم و الشعور بالسلام الداخلي

 

ايكارت تول يعتقد بأننا نصنع مشاكلنا و نهتم بها لأنها تعطينا نوع من الاحساس بالهوية .. و من الممكن ان هذا يفسر تمسكنا بالألم في بعض الاحيان لأنه يساهم في خدمتها في بعض الأمور.

نحن نعيد اخطاء الماضي مرات عديدة في مخيلتنا، مما يسمح لمشاعر الخزي و الالم بالتشكل على شكل سلوك في الحاضر.. نحن نتمسك بالأحباط و القلق على المستقبل، و كأن هذه الاعمال بصورة ما تعطينا القوة .. نحن نحتفظ بهذه الضغوط في عقولنا و اجسامنا مما تسبب لنا سلسلة من المشاكل الصحية .

ربما تبدو الافكار للبعض بسيطة لكن .. اذا تخليت عن القليل منها ستحصل على القليل من السلام .. و اذا تخليت عن الكثير منها ستحصل على الكثيرر من السلام

في كل لحظه انت تتخلى عن شي يسبب لك الالم و التعب في المقابل انت تحصل على لحظة سلام

للتخلص من الأحباط
1- تعلم مهارة جديدة
2- اذا كنت تشعر بأنك تريد البكاء لا تتردد فالبكاء يخلصك من الكيمياء المضره للجسم و الضغوط
3- مارس في الحال سلوك ايجابي جديد .. كإجراء اتصال هاتفي للسؤال عن امر معين او التطوع في جهة معينه
4- مارس التأمل أو اليوغا
5- اكتب قائمة بإنجازاتك حتى الصغير منها
6- شارك في نشاط جسدي – تحرك – التمارين تخفف من الضغوط النفسية و ترفع من نسبة الاندروفين “هرمون السعادة”.

7- ركز طاقتك على شيء تستطيع التحكم به، و لا تستهلك طاقته على التذمر على شيء لا يمكنك القيام به.

8- عبر عن مشاعرك من خلال اداء شيء معين مثل الكتابة او الرسم.

9- تخيل صندوق في عقلك اسمه ” التوقعات” اذا شعرت بأنك تتذمر من شي لأنه المفروض ان يكون كذا او إنك توقعت كذا … ضع الفكرة بالصندوق و اقفله !

10- وسع إدراكك بالمعرفه.

 

 

للمقالة تكملة !

3أغسطس

الاستحقاق

في بعض المرات نحن نتجنب بأن نبذل جهد للحصول على حياة أفضل لأننا نعتقد بأننا لا نستحق، أو إن حدث شيء رائع في حياتنا فإننا نفكر هل نستحق هذا الشيء أم لا؟ … هذا الاعتقاد بدأ و ترسب من مرحلة الطفولة، ربمـا هذا الاعتقاد أتى عندمـا قيــل لنا ….

– لن تحصل على ما تريـد الا عندمـا تنتهي من صحنك !

– لن تحصل على ما تريد الا عندمـا تنظف غرفتك!

– لن تحصل على ما تريد الا عندما ترتب الالعاب!

الاستحقاق غير مرتبط بالعمـل أو ماذا اعمل، إنه فقط قبول و قناعه بأننا نستحق الأفضل، اسمح لنفسك لأن تستقبل الأشياء الجيدة .. سواء كنت تعتقد إنك تستحقها أم لا.

هنـا بعض الأسئلة التي وضعتها لويز هاي و التي ستساعدكم على اكتشاف هذه القناعة و تحسينها:

1- ما الشيء الذي تريـدة و أنت لا تملكة الان؟

(كن واضح و دقيق)

2- ماذا كانت القوانين في منزلك المرتبطة في الاستحقاق؟

(ماذا كنت تسمع؟ ماذا قيل لك؟ “أنت لا تستحق” هل والداك كانوا يشعرون بأنهم يستحقون؟ هل كانت الاشياء تؤخذ منك عندما كنت تخطئ؟

هل علموك بأنك يجب ان تفعل شيء ما لكي تستحق شي!)

3- هل تشعر بأنك تستحق؟

(ماهي الصورة التي ظهرت لك عندما قرأت السؤال؟ هل انت جيد بما يكفي ؟ هل ستكون جيد بما يكفي؟)

4- هل انت تستحق العيـش؟

( لماذا؟ لماذا لا تستحق الموت؟ هل سمعتهم يقولون لك “أنت تستحق الموت”)

5- ماذا لديك لكي تعيش من اجله؟

( ماهو الهدف من حياتك؟ ماهو المعنى الذي فهمته من الحياة؟)

6- ماذا تستحق؟

(هل تشعر بالعمق بأنك تستحق او لا تستحق؟ لماذا؟ من اين حصلت على هذه الرسالة؟ هل انت قادر بأن تتخلص من هذه الامور؟ تذكر بأنه كل ما يطرأ على مخيلتك مجرد افكار و الأفكار قابلة للتغيير)

 

الان اكتشف مواطن الضعف لديك و حاول معالجتها 

I’m not lucky I deserved it

11يوليو

القواعد الذهبية الأربعة لحياة صحية رائعة

لأن تحدي Healthy Body, Healthy Mind سيبدأ في الغد مع أكثر من عشرين بنت سأضع بعض المواضيع المتعلقة بالصحة في قسم اسميته أنا احب جسمي … ايضا سأضع بعض التوكيدات و البطاقات و المقالات المفيدة و الجلسات بإذن الله 🙂

القوانين الذهبية الأربعة للحصول على جسم صحي و تغيير علاقتك مع جسدك و مع طعامك، هي مبادئ بسيطة وضعها بول ماكينا من خلال دراسة العديد من الناس الذين يملكون جسد صحي، اذا اتبعت هذه القواعد ستتغير عادتك في الطعام و ستشعر بأنك اكثر تحكم  في طعامك كل يوم.

1- القاعدة الاولى : إذا كنت جائع تناول الطعام

2- القاعدة الثانية: تناول ما تريد و ليس ماتعتقد بأنه يجب أن تأكلة

3- القاعدة الثالثة: تناول طعامك بوعي و استمتع بكل لقمة.

4- القاعدة الرابعة: عندما تعتقد بأنك شبعت، اوقف الأكل

كثير من الناس لا تعرف متى تكون جائعة بالفعل، لذلك وضع بول ماكينا مقياس للجوع لتتعرف على جوعك

1- جائع لدرجة الإغمـاء

2- جوع شديد

3- جائع باعتدال

4- جائع قليلا

5- وضع طبيعي

6- وضع مرضي – مرتاح

7- شبعان

8- متخم

9- منتفخ

10- مغتث

 

 

– ينصح بول ماكينا ان نأكل فقط عند النقطة 3، 4، 5 و ان نتوقف عن الاكل عندما نصل الى النقطة 6، 7، 8.

– حاول ان لا تدخل بالمنطقه الحمراء سواء في مرحلة الجوع او الشبع.

– و انت تأكل، تناول ببطئ لأن حينها عقلك سيسمع صوت معدتك متى ستشعر بالشبع بالضبط و ستقوم من الاكل و ان مرتاح و راضي، في حين ان اكلت بسرعه فإن عقلك لن يستطيع ان يسمع او يتلقى اشارات المعدة.

 

إضافة من الأخ كرّار  .. له جزيل الشكر 

قال علي عليه السلام : ( في وصيته لكميل : لاتوقرن معدتك طعاما ودع فيها للماء موضعا وللريح مجالا ياكميل لاترفعن يدك من الطعام إلا وانت تشتهيه فاءذا فعلت ذلك فأنت تستمرئه ياكميل صحة الجسد من قلة الطعام وقلة الماء )

قال علي عليه السلام لإبنه الحسن عليه السلام : ( يابني ألا أعلمك أربع خصال تستغني بها عن الطب فقال بلى ياأمير المؤمنين قال لاتجلس على الطعام إلا وأنت جائع ولاتقم عن الطعام الا وأنت تشتهيه وجود المضغ واذا نمت فأعرض نفسك على الخلاء اذا نمت فاءذا استعملت هذا استغنيت عن الطب )

للموضوع تكملة …

© Copyright 2016, All Rights Reserved